كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل

كيف أتخلص من تسوس الأسنان في المنزل


    يُعرّف تسوس الأسنان (dental caries) على أنّه تكوّن ثقوبٍ في الأسنان نتيجة إذابة البكتيريا لجدار الأسنان بواسطة الحمض الذي تفرزه بعد تغذيتها على السكر، وهناك أكثر من 500 نوعٍ من البكتيريا توجد بشكلٍ طبيعيٍّ في الفم، وهناك مناطق تُعد أكثر عرضةً للتسوس من غيرها، وهي المناطق التي يتجمع فيها البلاك (Plaque) بشكلٍ أكبر مثل الأخاديد، والحفر السنية، والمناطق بين الأسنان، والمناطق المجاورة لخط اللثة. ويبدأ التسوس في الطبقة الخارجية من سطح الضرس وهي طبقة المينا ( enamel)، ثم ينتقل إلى الطبقة الأعمق والأكثر رقّة وهي طبقة العاج (dentin)، وتجدر الإشارة إلى أنّ الشخص لا يشعر بأيّة أعراض أو علامات إلا عند وصول التسوس إلى طبقة العاج. ويُعد التسوس واحداً من أكثر المشاكل الصحية إنتشاراً التي يواجهها العالم، وفي حال إهمال تسوس الأسنان وعدم علاجه، فإن التسوس يصل إلى طبقات أعمق من الضرس، وتكبر الفجوات التي يتسبب بحدوثها، ويؤدي ذلك إلى الألم الشديد وقد يصل إلى حدوث الإلتهاب وفقدان السن في بعض الأحيان.

    كيفية التخلص من تسوس الأسنان في المنزل: 
    في الحقيقة لا تُفيد الوصفات المنزلية في علاج تسوّس الأسنان عند وصوله إلى طبقة العاج، ولكن هناك بعض النصائح التي يمكن إتباعها في المنزل لمنع حدوث تسوس الأسنان أو معالجته في مراحله الأولى قبل وصوله طبقة العاج، ومنها ما يلي:
    الحرص على تناول الأغذية الغنية بفيتامين D : أشارت الدراسات إلى وجود علاقةٍ عكسيةٍ بين تناول الأطعمة الغنية بفيتامين D مثل اللبن والحليب وظهور التسوس عند الأطفال، إذ أنّ فيتامين D يساعد على إمتصاص الكالسيوم والفسفور من الأطعمة التي يتم تناولها. ومن الجدير بالذكر أنّ الحصول على فيتامين D لا يقتصر على تناول مشتقات الحليب إنّما يمكن الحصول عليه كذلك عن طريق التعرّض للشمس.


    مضغ اللبان الخالي من السكر: أشارت بعض التجارب العلمية إلى أن مضغ اللبان الخالي من السكر له دورٌ في إعادة تمعدُن أسطح الأسنان الخارجية أي مينا الأسنان، وهناك مادةٌ توجد في اللبان الخالي من السكر تسمى ((casein phosphopeptide-amorphous calcium phosphate (CPP-ACP) تساعد على تقليل أعداد البكتيريا المسببة للتسوس، كما أن مادة الزيليتول (xylitol) والتي توجد في بعض أنواع اللبان تساعد في تقليل أعداد البكتيريا المسببة للتسوس، وتزيد من إفراز اللعاب، بالإضافة إلى دورها في تقليل حموضة البلاك.
    المضمضة باستخدام الزيت: حيث أظهرت دراسةٌ أن إستخدام الزيت وخاصّة زيت السمسم وزيت جوزالهند يقلل البلاك والتهابات اللثة وأعداد البكتيريا في الفم، وله تأثير مثل تاثير غسول الفم المحتوي على الكلورهكسيدين (chlorhexidine).
    التقليل من تناول الأطعمة السكرية: بحسب منظمة الصحة العالمية، فإن تناول الأطعمة السكرية يُعد من أهم العوامل التي قد تتسبب في حدوث تسوس الأسنان، ولا بد من تقليل كمية السكر المتناولة بحيث تكون أقل من 10% من نسبة السعرات الحرارية التي يحصل عليها الجسم، وفي حال تناول الأطعمة السكرية فلا بد من تجنب تناولها طول اليوم وبشكل مستمر لأن ذلك لا يدع فرصةً للأسنان لتعيد تمعدنها.


    تفريش الأسنان: يُنصح باستخدام معجون أسنانٍ يحتوي على الفلوريد (Fluoride)، حيث أشارت الدراسات إلى دور الفلوريد الفعال في عملية إعادة تمعدُن طبقة مينا الأسنان.
    علاج تسوس الأسنان في عيادة طبيب:
     الأسنان يشمل علاج تسوس الأسنان في عيادة طبيب الأسنان الإجراءات الآتية:
    المعالجة بوساطة الحشوات السنية: تُعد الحشوات الحل الرئيسي إذا إمتد تسوس الأسنان إلى العاج، وهناك أنواعٌ مختلفةٌ من الحشوات السنية، من أهمها الحشوات الملونة بلون السن، والحشوات الملغمية، والبورسلان، بالإضافة إلى التيجان السنية التي تغطي الضرس كاملاً ، ويتم استخدامها في حال وجود حشواتٍ سنيةٍ كبيرةٍ أو أسنان ضعيفةٍ معرضةٍ للكسر.


    العلاج باستخدام الفلورايد: حيث يقوم طبيب الأسنان بوضع مادة الفلورايد على الأسنان والتي تحتوي على نسبٍ من الفلورايد أعلى من تلك التي توجد في معجون الأسنان، حيث يقوم الفلورايد والكالسيوم بعلاج التسوسات السطحية، وذلك لأن الفلورايد قادرٌ على أن يجعل مينا الأسنان أكثر مقاومةً للتسوس.
    خلع السنّ: إذا تسبّب التسوّس في تلف السنّ تلفاً كليّاً، فلا بُدّ من خلعه.
    المعالجة اللبيّة: يتم إجراء المعالجة اللبية في حال إمتد التسوس ليصل إلى لب السن.
    الوقاية من تسوس الأسنان:
     للوقاية من تسوس الأسنان لا بدّ من إتباع بعض الإجراءات، كتفريش الأسنان باستخدام معجون أسنانٍ يحتوي على الفلورايد، واستعمال خيط الأسنان الطبي مرةً واحدةً في اليوم على الأقل، كما ينصح بزيارة عيادة الرعاية السنية مرةً واحدةً كل ستة أشهرٍ لإجراء تنظيف الأسنان، وكذلك لا بد من الزيارة السنوية لأخذ الصور الإشعاعيّة للتأكد من عدم وجود تسوساتٍ في الأسنان، وتجدر الإشارة إلى ضرورة الإمتناع عن تناول الأطعمة التي تلتصق بالأسنان ويصعب تنظيفها لأنها تسبب التسوس أكثر من غيرها مثل العسل والفواكه المجففة، وكذلك يُنصح بعدم تناول الأطعمة الخفيفة طيلة الوقت لأنّها تمد البكتيريا بالطاقة لصنع الحمض الذي يهاجم الأسنان.


    فيديو عن المحافظة على صحة السن:
     للتعرف على المزيد من التفاصيل حول طرق المحافظة على الأسنان شاهد الفيديو.

    nour eddine
    @مرسلة بواسطة
    كاتب ومحرر موقع منبع المعرفة .

    إرسال تعليق

    Advertisement
    Advertisement